October 16, 2018

مرحلة ما بعد مؤتمر سوتشي للحوار السوري

مناع في حديث لـ”رأي اليوم”: ستعقد جلسة تفاوض مباشرة بين المعارضة والحكومة السورية برعاية روسية حول الدستور قريبا.. الحملة الإعلامية في الغوطة سببها أن قطر خرجت صفر من سوريا وتريد العودة إلى الملف عبر فيلق الرحمن التابع لها في الغوطة

اكد هيثم مناع الامين العام للتيار الوطني الديمقراطيالسوري المعارض في حديث خاص “لرأي اليوم” عن مرحلة ما بعد مؤتمر سوتشي للحوار السوري و عن الاتصالات التي تجري لتفعيل مخرجات هذا المؤتمر وقال مناع قناعتي أن الغرب لا يردون تفعيل سوتشي وكذلك الحكومة السورية، ولكن الاتصالات الروسية استمرت.

وكشف مناع ان  ما طالبت به المعارضة في المؤتمر  هو النظام البرلماني لسوريا وماطلب به وفد الحكومة هو عدم المس بالنظام الرئاسي وأشار مناع الى انه يمكن أن نصل الى  نظام شبه رئاسي وشبه برلماني وليس نظام رئاسي مطلق، يمكن أن نصل إلى النصف . أما بالنسبة لموضوع  المركزية واللامركزية في  الحكم في سوريا فنحن متوافقين عليها.

وبهذا ننتخب كل محافظة ممثلين لها على مستوى المحافظة، وليس كما هو معمول به الآن المحافظ  يأتي من محافظة أخرى ويستغرق الأمر وقتا ليتعرف على مشاكل المحافظة.

 وعن متابعة مخرجات مؤتمر سوتشي للحوار السوري كشف مناع لـ “راي اليوم”  ان الروس يبذلون جهدا للانتقال لمرحلة التفاوض المباشر بيننا وبين الحكومة السوىية، وقال مناع “الروس أرسلوا وفود إلى دمشق لمحاولة دفع عملية سوتشي وجاؤوا الى جنيف والتقوا بممثلي  بقوى المعارضة الرباعية (قدري جميل أحمد الجربا، رنده قسيس وهيثم مناع ) وطرحوا المفاوضات المباشرة، نحن وافقنا على المفاوضات المباشرة و الحكومة السورية وافقت كذلك، وكان يمكن أن يعقد لقاء قريب بين وفد من الحكومة وبين وفود المعارضة في جنيف، ولكن أحداث الغوطة أجلت هذا اللقاء.

وعن مضمون اللقاء قال مناع انه سيبحث أولا الدستور، وأشار إلى أن الروس طرحوا أن يكون اللقاء في دمشق، ولكن كما قال مناع  رفضت بسبب اعتقال عبد العزيز الخير ورجاء الناصر، ويجب أولا الإفراج عنهم، وأكد مناع أننا لن نغلق باب يمكن فتحه

وأشار مناع في حديثه لـ”رأي اليوم” عن ظاهرة المزايدات داخل صفوف المعارضة، واورد  مثالا أحد الضباط المنشقين عن الجيش السوري من الأسماء البارزة في المعارضة الآن والذي كانت أطروحته لنيل درجة الماجستير بعنوان ” استراتيجة حزب الله في مواجهة العدو ” وهو الآن يزايد على المعارضين في مواقفهم حسب وصف مناع.

وحول أحداث  الغوطة الشرقية قال مناع أن قوانين الحرب تختلف عن حالة الثورة، وأن الأفضل هو خروج جبهة النصرة وكل المجرمين الأجانب من الغوطة الشرقية، وإبرام اتفاق حولها  لأن  جيش الإسلام قادر على اتخاذ قرار كهذا حسب مناع، وأكد أن الحملة الإعلامية التي تقودها قطر بعنوان الوضع الإنساني في الغوطة سببها أن قطر تريد أن تعود إلى الملف السوري عبر تنظيم فيلق الرحمن التابع لها مباشرة، وأن أحداث الغوطة ستجعل الأطراف مضطرة للحديث مع قطر حول وجود هذا الفيلق، ويشير مناع إلى أن القطريين شعروا انهم خرجوا صفرا من سوريا . وإذا كان ثمة إنجازات حققتها الحملة الإعلامية القطرية الآن  بشأن الغوطة  فهي أن لا أحد يتحدث الآن عن عفرين حيث يفعل أردوغان هناك ما يريد، وأن قطر تعود إلى الملف عبر فيلق الرحمن التابع لها في الغوطة  والدول الغربية تعود أيضا عبر الملف الإنساني.

وتحدى مناع أن تقوم أيا من الدول الغربية  التي ترفع صوتها من أجل الغوطة بدفع قرشا واحدا لأهل الغوطة، إنما حسب مناع هم يستعملونهم لأغراض سياسية.

وكشف الأمين العام للتيار الوطني الديمقراطي أن الاتحاد الأوربي قدم 8 ملايين يورو للمعارضة السورية وتحديدا للهيئة العليا للمفاوضات  بعنوان تدريب كوادر وورش عمل، حول الدستور والعدالة الانتقالية، وملف المعتقلين  ومنحت مرتبات لمن يقبل التفرغ في هذا المشروع يقدر بـ 9 آلاف يورو .وطالب مناع الهيئة العليا بترشيح الكفاءات وعدم إشراك أشخاص لا ميزات لهم، وأن لا تكون مثل هذه الندوات وورشات التدريب للسياحه فقط، مؤكدا أن لمشروع التدريب حول العدالة الانتقالية تم ترشيح محاميان فقط من اصل ثلاثين شخص.

نشرت في صحيفة رأي اليوم

أجرى الحوار الأستاذ كما خلف

No Favorites Has Been Added!